تفاصيل جديدة حول قضية الاعلامي عتيق بنشيكر فيها الجيد وفيها السيء

الأنباء بوست / حسن المولوع 

علمت صحيفة الأنباء بوست أن هناك تحركات تجري لايجاد تسوية لوضعية الاعلامي عتيق بنشيكر ، هذه التحركات جرت بعدما تطرق اليوتيوبر الشهير محمد تحفة لقضيته والتي عرفت بعد ذلك تناولا اعلاميا غير مسبوق وتضامنا واسعا من طرف المغاربة تعبيرا عن حبهم لهذا الهرم  الاعلامي الذي دخل بيوت المغاربة عبر القناة الثانية ومنها الى قلوبهم خصوصا بصوته وهو يؤذن للصلاة .

من بين هذه التحركات، على المستوى المهني، حسب ما علمنا به ، وهي الاجتماع الذي سيعقد غدا الاثنين بين الأستاذ عتيق وممثل المستخدمين بالقناة الثانية عن الاتحاد المغربي للشغل ، الاستاذ محمد الوافي ، إضافة إلى أنه قد جرى اتصال بينه وبين الاستاذ عبد الله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية ، و الأستاذ حميد ساعدني عضو المجلس الوطني للصحافة وهو أيضا مدير الأخبار بالقناة الثانية ، وكل ذلك يصب في اتجاه ايجاد حل للاعلامي عتيق المهدد بالتشرد والحجز على ممتلكاته بسبب الشركة الفرنسية للتأمين، المسماة آكسا ، ووضع حد لهذا النزيف .

أما على المستوى القانوني فقد علمت الأنباء بوست أنه جرى تواصل بين الاعلامي عتيق بنشيكر و عدد كبير من المحامين بمختلف الهيئات بالمغرب ، الدار البيضاء ،الرباط ، مراكش ، آسفي ، الذين أبدوا رغبتهم في مساندته ودعمه ، جراء ما تعرض له من شركة التأمين آكسا ، ومن المتوقع أن ينضاف آخرون من هيئات مختلفة بربوع المملكة المغربية .

وأمام هذا التضامن الواسع والمنقطع النظير ، علمت صحيفة الأنباء بوست أيضا أن هناك تحركات مناوئة وخبيثة ، تقوم بها بعض الأصوات من داخل القناة الثانية ، إذ ربطوا الاتصال بمجموعة من الفنانات والفنانين ، قصد استعمالهم في التشويش على مسار القضية ، وشن حملة إعلامية مضادة للخرجة الإعلامية التي قام بها الاعلامي عتيق ، وقد أجبرت هذه الاصوات ، مجموعة من الفنانين والفنانات على ترويج شائعات، بأن الوثائق التي عرضها اليوتيوبر تحفة على قناته بأنها مزورة وأن عتيق انسان سكير وغيرها من الاقوال التي تسير باتجاه تشويه السمعة ، وإذا لم يفعلوا ذلك فإن القناة لن تستضيفهم ضمن برامجها ، وقد جرى ذلك عن طريق تهديد ضمني عبر رسائل مشفرة يلتقطها من تم الاتصال بهم،  و خوفا على التعتيم عن مسارهم الفني قد يقومون بذلك ، وما يجعل هذا الكلام صحيحا هو أنه تم اليوم ترويج مقطع فيديو عبر تطبيق الواتساب ، تم تقطيعه من حلقة رشيد شو حينما استضاف رشيد العلالي ، عتيق بنشيكر ، وهو فيديو من فقرة ضمن البرنامج سيظهر فيها زملاءه في القناة وهم يقولون له بشكل ساخر ما ليس فيه، تعبيرا عن حبهم إليه ، لكن من قام بتقطيع الفيديو وترويجه أراد به مكرا خبيثا وأخرجه من السياق الذي تم إعداده من أجله .

 

الملاحظ أن هناك بعض الصحافيين والتقنيين والإداريين  من داخل القناة لم يعلنوا تضامنهم مع زميلهم عتيق دون أن ينتبهوا إلى أن ما وقع له، يمكن أن يقع لهم .

 

إن المشكل الذي يتخبط فيه الاعلامي عتيق بنشيكر هو شركة التأمين آكسا التي أصبحت وكأنها قدر محتوم ، وكأنها تقول للناس اشتغلوا ، لكن بدون حوادث شغل ولا أمراض ، ونح نستنزف أموالكم بشكل مستمر ، من أجل  ضخها في جيوب فرنسا قصد تغطية كوارثها الطبيعية والبيئية .

لقد فرضت القناة الثانية على مستخدميها هذه الشركة التي تعاقدت معها ، لأن هناك تحالف ثقافي فرنكفوني بين القناة الثانية ذات التوجه الفرنكفوني ، وبين شركة التأمين الفرنسية آكسا ، وهذا هو السبب الذي يمنع دوزيم من فك العقدة بينها وبين شركة التأمين المذكورة ، وما وقع للإعلامي عتيق بنشيكر اليوم ، هو ما سيقع لأي مستخدم إذا ما تم وضع حد لهذا النزيف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *