رحلتي الساحرة في المملكة المغربية

د.محمد العرب*

في أيام المنتدى السعودي للإعلام في دورته الثالثة، التي كانت تزخر بالتكامل الفكري الساحر وتنوع التجارب المثمر والتألق الإيجابي الملهم ، التقيت مجددا اصدقائي المغاربة الذين رافقتهم لمدة خمس سنوات ( 2005-2010 ) هي الاجمل في مسيرتي المهنية عندما كنت مديرا لمكتب ام بي سي في الرباط ومراسلا لمجلة زهرة الخليج ، لقاء أعاد لي حلاوة العشق القديم المتجدد للملكة المغربية الساحرة التي تضم بين جنبات جغرافيتها التنوع الثقافي الغني والطبيعة الخلابة التي تأسر القلوب ، في قلب الشمال الأفريقي، تتوجه أنظار العالم نحو بلاد الشمس المشرقة، المملكة المغربية، حيث يتلاقى التاريخ مع الحاضر، والثقافات المتنوعة تتجسد في رحلة سحرية تأخذك إلى عالم من الجمال والأصالة ، إن المغرب ليس مجرد وجهة سياحية، بل هو مزيج ساحر يجمع بين الروحانية الشرقية والحداثة العصرية، ما يجعله محطة للبحث عن الذات والتأمل في جمال الوجود.

المغرب بوابة لعالم آخر، عالم يحتضن التنوع ويحترم التاريخ، حيث تتناغم الألوان والروائح والأصوات لتخلق تجربة لا تنسى في قلب كل زائر ، إن الحضارة المغربية لها بصماتها الخاصة في عالم الفلسفة، حيث تجتمع الحكمة الشرقية مع الفلسفة الغربية لتشكل رؤية فريدة ومثيرة للاهتمام.

في هذا الوطن المدهش ، تتجلى قيم الاحترام والتسامح والتقدير للآخر، حيث يتشابك الماضي بالحاضر بكل تناغم وتوازن ، إن زيارة المغرب ليست مجرد سفر، بل هي تجربة روحية تحمل في طياتها دروسًا عميقة عن الحياة والتعايش والتعلم. إن المغرب ليس مجرد بلد، بل هو قصة حب وجمال تنتظرك لتكتشفها وتعيشها بكل تفاصيلها الرائعة…

عندما اتذكر السنوات التي قضيتها في المملكة المغربية، يتلاشى الزمن وينطلق في رحلة شغف وتأمل في جمال هذا البلد الرائع الذي تمتزج فيه الثقافات والتقاليد بأسلوب يسحر القلب والعقل معًا ، ويعكس كل جزء من تراب هذا الوطن جمالًا فريدًا، بدءًا من جبال الأطلس الشاهقة وصحاريه الساحرة، وصولًا إلى الأسواق النابضة بالحياة والمدن التقليدية الملهمة ، تاريخ المغرب العريق يتحدث بصمت عن الحضارات التي مرت بهذه الأرض المباركة ، مما يضفي عليها طابعًا تاريخيًا وأصالة لا مثيل لها ، تعكس الثقافة المغربية التنوع والغنى، من الفنون التقليدية إلى الموسيقى الروحية والمأكولات الشهية التي تأسر الذواقة ، ولكن الأكثر إعجابًا هو شعب المغرب، الذي يمتاز بالكرم والضيافة ، اتذكر كيف علقنا الزينة على باب بيتنا عند ولادة الأميرة للا خديجة وكيف احتفلنا باليوم الدراسي الاول لمولاي الحسن ولي العهد حفظهما الله ، إن خمس سنوات في المملكة المغربية كانت تجربة لا تنسى، تعلمت فيها قيم الاحترام والتقدير تجاه الأصالة والتنوع والجمال الذي يحيط بكل شبر في هذا الوطن الرائع ، يبقى الحنين للمغرب يتراقص في قلبي كلما تذكرت جمال هذا البلد الساحر وشعبه الودود ، ومازالت عائلتي تحافظ على كثير من التقاليد المغربية كجزء من تجربتنا الجميلة ، إن تجربة العيش في المملكة المغربية لمدة خمس سنوات كانت مليئة بالتجارب الثرية واللحظات التي لا تنسى والتي سأحتفظ بها للأبد ، يبقى المغرب مكاناً يجمع بين الحداثة والتقاليد بأسلوب فريد ، لذا أعتبر نفسي محظوظاً لقضاء هذه الفترة في هذا البلد الرائع، وأتمنى أن يستمر الحنين والشوق لزيارته مراراً وتكراراً ، فلقد غمرني المغرب وعائلتي بروحه الدافئة وجماله الساحر، وسأظل أتذكره بكل حب وامتنان….

ختاما تحية إلى المغرب الكبير من طنجة إلى الكويرة ، تحية إلى الدار البيضاء وفاس والرباط ومراكش وطنجة وأكادير ومكناس ووجدة والقنيطرة وتطوان وخريبكة وتمارة والعيون وآسفي وبني ملال والجديدة وتازة والناظور وسطات والقصر الكبير والعرائش والخميسات وتزنيت وبرشيد ووادي زم والفقيه بنصالح وتاوريرت وبركان وسيدي سليمان والراشيدية وسيدي قاسم وخنيفرة وتيفلت والصويرة وتارودانت وقلعة السراغنة واولاد التايمة واليوسفية وصفرو وبنجرير وطانطان ووزان وجرسيف وورزازات والحسيمة وجرادة وشفشاون والفنيدق وسوق السبت أولاد النمة وسلا الجديدة والعيون والداخلة وسمارة وكلميم وبجدور وطرفاية.
محمد العرب
مدير مكتب MBC بالبحرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *